شمرانيات

أهلا وسهلا ومرحبا بكم جميعا في شمرانيات ..

( منتدى الرأي والرأي الأخر )


الدهاء ..

شاطر
avatar
د/عبدالله
المدير العام
المدير العام

المساهمات : 13
نقاط التقدير : 0
نقاط التقييم : 90
الموقع : http://shamraniat.ahlamontada.com

الدهاء ..

مُساهمة من طرف د/عبدالله في الثلاثاء 10 أبريل 2018 - 1:40



السلام عليكم ..

هذا موضوع طويل من الناحية النظرية وقد يكون من الأصلح الدلالة عليه من خلال قصة طريفة :
كان لعبد الله بن الزبير أرض وكان له غلمان يعملون بها، وإلى جانبها أرض لمعاوية وفيها أيضا غلمان يعملون بها ، فدخل غلمان معاوية في أرض عبدالله بن الزبير فكتب عبدالله كتابا إلى معاوية يقول فيه :
أما بعد يا معاوية إن غلمانك قد دخلوا في أرضي فأنههم عن ذلك ، وإلا كان لي ولك شأن والسلام ..!
فلما قرأ معاوية الكتاب وعرف ما فيه دفعه إلى ابنه يزيد ، فلما قرأه قال له معاوية :
يا بني ما ترى؟
قال : أرى أن تبعث إليه جيشا يكون أوله عنده وآخره عندك ، يأتوك برأسه ..!
قال: بل غير ذلك خير منه ، ثم أخذ ورقة وكتب فيها جواب يقول فيه :
أما بعد فقد وقفت على كتاب ولد حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم وساءني ما ساءه والدنيا بأسرها هينة عندي في جنب رضاه ، نزلت على أرضي فأضفها إلى أرضك بما فيها من الغلمان والأموال والسلام ..
فلما قرأ عبدالله بن الزبير كتاب معاوية كتب إليه قائلا :
لقد وقفت على كتاب أمير المؤمنين أطال الله بقاءه ولا أعدمه الرأي الذي أحله من قريش هذا المحل والسلام ..
فلما وقف معاوية على كتاب عبدالله بن الزبير وقرأه رمى به إلى يزيد , فلما قرأه تهلل وجهه وأسفر فقال معاوية :
يا بني من عفا ساد ، ومن حلم عظم ومن تجاوز استمال القلوب , فإذا ابتليت بشيء من هذه الأدوار فداوه بمثل هذا الدواء ..

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 26 أبريل 2018 - 12:45